جلسات الحوار: مواجهة المخاطر المنسق: “جمهورية العراق” ( إدارة المخاطر )

20 ديسمبر 2015
11:45 - 13:15

جلسات الحوار: مواجهة المخاطر المنسق: “جمهورية العراق” ( إدارة المخاطر )

المذكرة المفاهيمية

المحور الرابع: الحد من مخاطر الكوارث

المنسق: (جمهورية العراق)

نبذة عن المحور:

يتم فى هذا المحور مناقشة السياسات العمرانية والأدوار المختلفة التى يمكن أن يلعبها التصميم والتخطيط العمرانى فى مواجهة كافة المخاطر التى تتعرض لها المدن العربية، سواء كانت مخاطر طبيعية أو أمنية أو تلك الناتجة عن الصراعات السياسية (الكوارث البيئية والطبيعية – جرائم العنف – زيادة أعداد اللاجئين بسبب الحروب والتوترات الأمنية بالمنطقة العربية).

يتكون المحور الرابع من 3 جلسات:

الجلسة الأولى) إدارة المخاطر): تشير إدارة المخاطر إلى إستخدام المهارات والنظم الإدارية والإستراتيجيات والسياسات لتخفيف الأثار السلبية لمخاطر الكوارث الناتجة من المخاطر المناخية فلابد من من مواجهة تلك المخاطر عن طريق تحديد أنواع المخاطر سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان وكيفية التعامل معها، مع التركيز على تقوية البنية التحتية وبناء القدرات الخاصة للسلطات المحلية حتى تتم عملية إدارة المخاطر بصورة تضمن عملية التنمية المستدامة والتخلص الأمن من النفايات الخطرة دون الضرر بصحة المواطنين.

نقاط النقاش:

  • أنواع المخاطر: طبيعية ومن صنع الإنسان، وفهم وتحليل مخاطر الكوارث.
  • تقوية البنية التحتية لتعزيز القدرة على المجابهة، ووضع وتحسين نظم الإنذار المبكر.
  • بناء القدرات خاصة للسلطات المحلية.
  • الاستثمار في الحد من مخاطر الكوارث.
  • التعاون الإقليمي في إدارة المخاطر.
  • التخلص الآمن من النفايات الخطرة.

التساؤلات:

  • ما هى أنواع المخاطر والكوارث التى تواجه الدول العربية؟
  • ما نوع الإستثمار المتبع للحد من مخاطر الكوارث؟
  • ما هو دور التخطيط فى التأمين والحماية من المخاطر؟
  • ما هى طرق التخلص الأمن من النفايات الخطرة؟

الجلسة الثانية (الاستعداد والاستجابة للكوارث): يجب قبل الإستعداد للكوارث أن يتم فهم المخاطر والأضرار المترتبة عليها مع معرفة العوامل المسببة لتلك الكوارث، ويتم الإستعداد للكوارث عن طريق الإدارة الحكيمة لأراضى والبيئة وتحسين الإستعداد للظواهر السلبية مع وضع الأليات الملائمة للتعامل مع المتضررين من الكوارث وتوفير إحتياجاتهم مع ضمان تحقيق متطلبات التنمية المستدامة، ويوجد دور هام للتعاون الإقليمى للإستعداد للمخاطر.

نقاط النقاش:

  • التخطيط والتقييم لمواجهة المخاطر والطوارئ.
  • تقوية آليات السلطات المحلية للمتابعة وسرعة الاستجابة.
  • تعزيز آليات التنسيق والإدارة الرشيدة على المستوى الوطني والمحلى.
  • اللاجئين والسكان المهجرين.
  • التعاون الإقليمي للاستعداد والاستجابة.
  • دور التخطيط العمراني في التأمين والحماية لمواجهة المخاطر.
  • تعزيز قدرة المجتمعات على مواجهة المخاطر.

التساؤلات:

  • ما الدور الذى يقوم به التخطيط فى عملية الإستعداد للمخاطر؟
  • ما هى الأليات المستخدمة للتنسيق على المستوى الوطنى والمحلى؟
  • ما هى الأدوات الملائمة لفهم المخاطر والأضرار؟
  • كيف يتم التعاون الإقليمى للإستعداد والإستجابة؟

الجلسة الثالثة (التعافي وإعادة الإعمار): يظهر الأن مفهوم إعادة التخطيط بعد تعدد المخاطر الناتجة من الكوارث بحيث أنه من الممكن إعادة إعمار وتخطيط المدن المتضررة من الكوارث ويتم ذلك بطريق ممنهجة تدعم التنمية الإقتصادية والإستدامة البيئية.

نقاط النقاش:

  • تقييم الخسائر والاحتياجات.
  • تنسيق آليات العون الإنساني وربطها بإعادة الأعمار والتنمية.
  • آليات إعادة البناء، وإعادة البناء بشكل أفضل وتعزيز قدرة المجتمعات على المجابهة.
  • التعاون الإقليمي في التعافي وإعادة الأعمار.

التساؤلات:

  • كيف يتم تقييم الخسائر والإحتياجات الناتجة من مخاطر الكوارث؟
  • ما هي أليات إعادة البناء؟
  • ما هى سبل التعاون الإقليمى فى التعافى وإعادة الإعمار؟

النتائج المتوقعة من الجلسات:

مناقشة الموضوعات والأبحاث المرتبطة بالمحور وعرض سبل التعاون بين الدول العربية فى مجال مواجهة المخاطر الناتجة من الكوارث وكيفية إدارة المخاطر والإستعداد لها، والخروج من ذلك المناقشات بتوصيات تحدد كيف يتم الإستعداد لمواجهة المخاطر والوصول أيضا إلى بعض الأليات التى يمكن من خلالها وضع خطط لإعادة الإعمار والبناء.